إدارة النوبارية التعليمية
مرحبا بك فى منتدانا الغالى ندعوك للإشتراك لتعم الفائدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني

رسالة أعجبتنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رسالة أعجبتنى

مُساهمة من طرف أحمد سعادة في السبت أغسطس 21, 2010 12:13 pm

الأخوة الأكارم سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
قرأت لكم هذه الرسالة فأعجبتنى فرفعتها لكم حى لاالجم بسبب علم أعلمه
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال والطاعات فى شهر رمضان1431 هجرية:
استغفرالله الذي لااله الا هو الحي القيوم واتوب اليه

من وجد في القرءاة متعه..فسيرى خيرا كثيرا..نور البصيره..وسعه في مداركه..وزياده في مفرداته اللغويه..وحماية لعقله ..وتطور اسلوبه في التحدث..احترام الناس له..ترفعه عن التفاهات ..سمو نفسه..امور كثيره وجميله تجدونها في قراءة الكتب القيمه

سأورد بعض الكلمات التي اجمعها في مدونتي لجمال تركيبها وحكمتها ..وبلاغة معانيها..نفعنا الله واياكن بها وجعلها خير معين لنا

قال علي رضي الله عنه: من إشتاق إلى الجنه سارع إلى الخيرات ,ومن خاف النار نهى نفسه عن الشهوات ,ومن تيقن الموت هانت عليه اللذات

قال الضحاك من لم يبتلى بين كل أربعين ليله ببلية أو هم فليس له عند الله خير

قال حاتم الاصم: نفسي رباطي وعلمي سلاحي وذنبي خيبتي والشيطان عدوي وانا بنفسي غادر

الشهوه تصير الملوك عبيدا والصبر يصير العبيد ملوكا

إني ابتليت بأربع ماسلطوا ****إلا لشدة شقوتي وعنائي

إبليس والدنيا ونفسي والهوى****كيف الخلاص وكلهم اعدائي

وأرى الهوى تدعو إليه خواطري ****في ظلمة الشهوات والاراء

قال رجل لابي يزيد رحمه الله:إني لااجد للطاعة لذه .فقال :لأنك تعبد الطاعه ولاتعبد الله اعبد الله حتى تجد لذه الطاعة

سئل بعض العلماء :هل يعرف العبد اذا تاب أن توبته قبلت أم ردت؟فقال : لاحكم في ذلك ولكن لذلك علامات ؛ أن يرى نفسه معصومه من المعصية ويقارب أهل الخير ويباعد اهل الفسق فيرى

القليل من الدنيا كثيرا والكثير من عمل الاخره قليلا ويرى قلبه مشتغلا بما فرض الله عليه ويكون حافظا للسانه دائم الفكر على مافرط في ذنوبه..

سئل الفضيل بن عياض ياأبا علي متى يكون الرجل صالحا؟؟ قال :اذا كانت النصيحة نيته,

والخوف في قلبه والصدق في لسانه والعمل الصالح في جوارحه.

قيل للحسن البصري : يأبا سعيد كيف نصنع بمجالسة قوم يحدثونا عن الرجاء حتى تكاد قلوبنا تطير ؟فقال له إنك لتصحب قوما يخوفونك حتى تدرك أمنا خير لك من أن تصحب اقواما يؤمنونك حتى تلحق المخاوف

قال عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما :لان أدمع دمعة من خشية الله أحب الي من أتصدق بألف دينار

((إن الله يقبل توبه العبد مالم يغرغر))

الاصفهاني: إذا تاب العبد من ذنوبه أنسى الله حفظته ذنوبه وانسى ذلك جوارحه ومعالمه من الارض حتى يلقى الله

يوم القيامه وليس عليه شاااهد من الله بذنب
avatar
أحمد سعادة

عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 49
الموقع : ahmadsaada77@gmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى